منسوجات وملابس

صبغ الملابس باستخدام النيلة

إن صبغ الملابس بالنيلة تعد واحدة من أقدم الطرق لصبغ الملابس، والنيلة صبغة طبيعية تستخرج من نبات يحمل الاسم نفسه، وهو ينمو في الأجواء المعتدلة أو الاستوائية كآسيا وأفريقيا، وإن لنبات النيلة تاريخًا عريقًا بين الحضارات القديمة، فقد عُثر عليه في الحضارة المصرية القديمة داخل المومياء، كما قدره الرومان وصنفوها كواحد من المنتجات الفاخرة، ومن الجدير بالذكر أن فائدة هذا النبات تكمن في الصبغة الملونة المستخرجة منه، والتي تستخدم لصبغ الملابس، ونظرًا لعدم توفر نبات النيلة بكثرة، ولارتفاع تكاليف استخلاص الصبغة منه، اتجه الكثيرون إلى إنتاج مادة النيلة الصناعية بشكلٍ كيميائي؛ وذلك لسهولة هذا الأمر مقارنةً باستخدام النيلة الطبيعية، كما ساعد في ذلك توفر المادة الخام التي تصنع منها كالفحم، وتجدر الإشارة إلى أن اللون النيلي الطبيعي يختلف عن النيلي المصنع، إذ إن اللون النيلي الطبيعي يبدو متوازنًا أكثر من النيلي الصناعي، وسنعرض في هذا المقال كيفية صبغ الملابس باستخدام النيلة.

الأدوات اللازمة لصبغ الملابس بالنيلة

  • 25 غرامًا من مسحوق النيلة الطبيعي.
  • قفازات مطاطية.
  • وعاء بسعة 1 لتر.
  • أداة للتقليب، ويفضل أن تكون قطعة خشبية أو معدنية.
  • 3 أوعية من الماء يحتوي كل واحد منها على لتر من الماء النظيف، مع إضافة ما يعادل نصف كوب من الخل إلى الوعاء الأخير لشطف قطع الملابس بعد صبغها.
  • قصاصات عباد الشمس، لفحص درجة الأس الهيدروجيني للصبغة.
  • 25 غرامًا من الإيثانول.
  • 25 غرامًا من كربونات الصوديوم.
  • 25 غرامًا من ثنائي ثيونيت الصوديوم.
  • وعاء بحجم 8 لتر.
  • قطع الملابس المراد صبغها، ويفضل أن تكون من القطن أو الصوف أو الحرير.

طريقة صبغ الملابس بالنيلة

  • إضافة مسحوق النيلة إلى الإيثانول في وعاء سعته 1 لتر، وخلطه جيدًا لتشكيل عجينة.
  • إضافة 300 مل من الماء بدرجة حرارة 50 مئوية، في وعاء آخر سعته 1 لتر، ثم إضافة 25 غرامًا من كربونات الصوديوم، و25 غرامًا من ثنائي ثيونيت الصوديوم، وتحريكها بلطف لتجنب دخول الهواء، وبعد يجب استخدام قصاصة من ورق عباد الشمس للتأكد من مستوى الأس الهيدروجيني للمحلول، إذ يجب أن تكون الدرجة بين 11-13،وبعدها يجب إغلاق الوعاء وتركه لمدة 10 دقائق، للمحافظة على درجة حرارة المحلول.
  • خلط مسحوق النيلة والمحلول بلطف، ثم إغلاق الوعاء جيدًا وتركه لمدة 30 دقيقة، حتى يبدأ بامتصاص المحلول، ويتحول لونه ليصبح أصفر مخضرًّا، بينما يصبح لون المحلول أزرق غامقًا عند زيادة نسبة الأوكسجين فيه في أثناء التحريك والتقليب، ويمكن معالجة ذلك من خلال إضافة كمية من ثنائي ثيونيت الصوديوم إلى المحلول، وتحريكه بلطف، للتخلص من الأوكسجين.
  • ملء وعاء أو دلو كبير بسعة 8-10 لترات بالماء الدافئ، ثم إضافة 5 غرامات من ثنائي ثيونيت الصوديوم، و2 غرام من كربونات الصوديوم، بهدف التأكد من تخفيف لون النيلة.
  • إضافة المحلول النيلي إلى الماء، مع الحرص على ارتداء القفازات المطاطية وتقليبها جيدًا، إلى جانب الحرص على تداخل الصبغة بالمحلول جيدًا دون ترك رواسب في قاع الوعاء.
  • غمر قطعة الملابس المراد صباغتها بالماء، وعصرها جيدًا، ثم لفها حول عصاة التقليب، والحرص على عدم وضع قطع الملابس جافة، إذ يمكن أن يتسبب ذلك بدخول الهواء، مما يتسبب بعدم ثبات اللون على الملابس.
  • تحريك القماش للأسفل باستخدام عصا التقليب، والتأكد من غمره كاملًا في محلول الصبغ، ومن الجدير بالذكر أنه يجب الحرص على تحريك القماش بلطف وبطء، مع تجنب التحريك بسرعة لمنع دخول الأوكسجين في محلول الصبغة، كما يفضل ترك القماش داخل المحلول لمدة 10 دقائق تقريبًا.
  • إزالة قطعة القماش من المحلول، مع الحرص على ارتداء القفازات، إذ يمكن أن يكون المحلول ضارًّا على الجلد، ثم يجب عصر قطعة القماش جيدًا، وتعليقها في الهواء لمدة 10 دقائق حتى تجف.
  • شطف قطعة القماش المصبوغة في أوعية الماء المخصصة لهذا الغرض، للتأكد من التخلص من كل الصبغة الزائدة العالقة بالملابس.
  • تعليق قطعة القماش المصبوغة على الحبال، وتركها لتجف تمامًا.

نصائح لمنع تسرب صبغة النيلة من الملابس

يمكن لبعض النصائح أن تساعد في تثبيت صبغة النيلة على الملابس ومنع تسربها، وفيما يأتي ذكر لأبرزها:

1- غسل الملابس بالماء البارد

لتثبيت صبغة النيلة على أنسجة القماش يجب غسل الملابس بالماء البارد، وتجنب غسلها بالماء الساخن، كما يفضل غسلها على حدة بعيدًا عن قطع الملابس الأخرى؛ للتخلص من الصبغة الزائدة، وتجنب تحلل لون النيلة على الملابس الأخرى، كما يمكن التأكد من ثبات لون الصبغة من خلال اختبار ذلك ووضع قطعة القماش في الماء الدافئ، ثم في الماء البارد، وإذا تحللت النيلة في الماء الدافئ فقط، فهذه إشارة إلى ضرورة تجنب غسل قطعة الملابس كثيرًا.

2- استخدام منظفات لطيفة

يجب تجنب استخدام المنظفات التي تحتوي على مواد كيمائية أو مبيضات؛ وذلك لأنها تؤدي إلى تكسر أنسجة القماش وتحلل النيلة عنها.

3- تجفيف الملابس بالهواء

يمكن تجفيف الملابس المصبوغة بالنيلة بعد غسلها بتعليقها في الهواؤ، مع ضرورة تجنب تعريضها لأشعة الشمس، أو حرارة المجفف؛ لأن الحرارة يمكن أن تغير من لون الملابس.

المصدر
www.georgeweil.comdenimhunters.comwww.gardenista.comwww.thecreativefolk.com
الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق