ترتيب وتنظيف
مقال نشط

7 خطوات لتقليل الغبار في المنزل

إن الغبار هو جزيئات ضئيلة جدًّا من ذرات الأقمشة وخلايا الجلد الميتة وشعر الحيوانات، بالإضافة إلى الحشرات المتحللة والأتربة والجسيمات الناتجة من التدخين والطهي وما إلى ذلك، ويمكن أن يؤثر ذلك على جودة الهواء الداخلي في المنزل ليصبح أكثر تلوثًا من الهواء الخارجي، مما يؤدي إلى ظهور مسببات الحساسية والمشكلات الصحية، ولهذا السبب يجب علينا أن نحرص على التخلص منه وتقليل وجوده في المنزل، وبالطبع لا توجد طريقة تضمن لنا التخلص منه نهائيًّا لأنه جزء من الهواء، لذلك يجب أن نضع بعين الاعتبار أن القضاء التام على الغبار من المنزل مهمة مستحيلة، ومن خلال هذا المقال يمكن التعرف على  أبرز التوصيات التي يمكن اتباعها للتقليل من مستويات الغبار في المنزل بنسبة كبيرة.

1. تنظيف المنزل

من الضروري الحرص على تنظيف المنزل دوريًّا للتقليل من الغبار الموجودة، وذلك باتباع التعليمات الآتية:

  • استخدام المكنسة الكهربائية لكنس السجاد الموجود في المنزل مرة إلى مرتين في الأسبوع، إذ إن الاستخدام الدوري للمكنسة الكهربائية يقلل من تراكم الغبار أسفل الأثاث وفي أرجاء المنزل، وتجدر الإشارة إلى ضرورة الحرص على تغيير كيس الغبار وفلتر المكنسة الكهربائية دوريًّا، مع مراعاة فحص المكنسة الكهربائية بحثًا عن الشقوق أو الكسور لصيانتها، فالمكنسة المكسورة تشفط الغبار من ناحية وتلقي بها في الهواء من ناحية أخرى مما يجعل المشكلة تتفاقم أكثر.
  • مسح الأرضيات دوريًّا باستخدام ممسحة أرضيات مبللة؛ إذ إنها تعد طريقة فعالة جدًّا لالتقاط الغبار الذي لم تصل إليه المكنسة الكهربائية أو العادية، وبذلك سوف يقل الغبارفي المنزل.
  • مسح الغبار بقماش مصنوع من الألياف الدقيقة لتنظيف الأسطح كالطاولات والمكاتب وغيرها، إذ إن نسيج الألياف الدقيقة يجذب الغبار بعكس قطع القماش العادية والجافة ومنافض الريش التي تنشر الغبار حولها، وبمجرد الانتهاء من التنظيف يجب غسلها مباشرةً للتخلص من كل الغبار الذي التقطته القماشة، ويجب تركها تجف في الهواء، ومن الضروري تجنب استخدام مواد التبييض أو منعم الأقمشة في تنظيفها؛ إذ إنها تتسبب في تلف الألياف وتقلل من قدرتها على جذب الغبار وحمله.  
إن الأقمشة المبللة تلتقط الغبار أكثر من الأقمشة الجافة، لذلك ينصح بمسح قطع الأثاث غير الخشبية بقطعة قماش مبللة.
  • غسل الملاءات وأغطية النوم مرة كل أسبوع، إذ إنها تعد من أكثر الأماكن التي تجمّع الغبار، مما يتسبب بتنفسنا الغبار طوال الليل، ومن الممكن أن يؤدي ذلك إلى مشكلات صحية، أما الألحفة والوسائد فينصح بغسلها مرة كل ثلاثة إلى أربعة أسابيع.
  • تنظيف الجدران باستخدام القماش المصنوع من الألياف الدقيقة، وينصح بالبدء من أعلى الجدران نزولًا إلى أسفل؛ وذلك لتنظيف الغبار الذي ينزل من الأعلى.
  • نفض السجاد والوسائد باستخدام مضرب خشبي أو مقبض مكنسة قديم، إذ تميل الوسائد والسجاد لالتقاط الكثير من الغبار الذي لا يمكن التخلص منه باستخدام المكنسة الكهربائية، ومن الضروري الاستمرار بعملية النفض إلى حين عدم رؤية جزيئات الغبار تتطاير في الهواء.
  • تنظيف شفاط المطبخ والحمام، مع الحرص على إزالة جميع الغبار والأتربة المتراكمة خصوصًا في الزوايا والحواف؛ إذ إن تراكم الغبار عليها يزيد من تراكم الغبار في المنزل.

2. استخدام منقي الهواء

توجد أجهزة متخصصة بتنقية الهواء من خلال حبس ذرات الغبار داخلها، وتعد هذه الأجهزة مفيدة جدًّا في المنازل الأكثر عرضة للغبار أو للأشخاص الذين يعانون من حساسية الأنف أو الصدر، ويمكن ضبط حجم منظفات الهواء في هذه الأجهزة لتنقية مساحة صغيرة، ولذلك لن يصل إلى الوحدة سوى جزء صغير من الغبار الموجود في الهواء في المنزل، و لكي يكون لمنظفات الهواء تأثير حقيقي على مستويات الغبار الإجمالية، يفضل وضع وحدة واحدة في كل غرفة، كما يفضل اختيار وحدات تنقية الهواء مع مرشحات True HEPA بدلًا من المنظفات الأيونية التي تطلق الأوزون، والذي يعد مادة مهيجة للجهاز التنفسي.

3. التحقق من الرطوبة

يجب التأكد من أن المنزل يتمتع بمستوًى مناسب من الرطوبة، إذ يجب أن تكون نسبة الرطوبة في المنزل بين 40 و50 في المئة للمساعدة في خفض الكهرباء الساكنة، ويجب الانتباه إلى عدم رفع المستوى إلى أكثر من 50 بالمئة؛ إذ إن ذلك يؤدي إلى تعزيز نمو العفن، وهي حالة أكثر خطورة من الغبار، بينما في حال خفض الرطوبة عن المعدل الطبيعي فإن الغبار سيتراكم أكثر؛ فكلما كان الهواء الداخلي في المنزل أكثر جفافًا زاد وجود الغبار وتراكمه.

4. الاعتناء بفلاتر الهواء وتنظيفها

 إن الغرض من مرشح الهواء لنظام التدفئة وتكييف الهواء هو احتجاز الغبار ومنعه من الدخول إلى المنزل، لذلك يجب تنظيفها دوريًّا، كما يمكن تغيير فلاتر الهواء بانتظام كطريقة للتحكم في مستوى الغبار بالمنزل وذلك اعتمادًا على مدى اتساخه، إذ يفضل تغييره على الأقل كل شهرين إلى ثلاثة.

5. التخلص من الفوضى

عادةً ما يتراكم الغبار في الأماكن المليئة بالفوضى، لذلك من الضروري التخلص من الفوضى لتقليل الغبار في المنزل وذلك باتباع التعليمات الآتية:

التخلص من الديكورات الزائدة

وذلك عن طريق نقل الأغراض غير المستخدمة والاحتفاظ بها في غرفة التخزين أو غرفة لا تستخدمها الأسرة كثيرًا، وبالتالي تصبح الغرف الأساسية في المنزل أقل عرضة لتراكم الغبار.

التخلص من أكوام الكتب والمجلات

إذ إن تكديسها بشكل أكوام في أرجاء المنزل يزيد من الغبار، لهذا يفضل وضع الكتب في الرفوف الخاصة بها أو في المكتبة، بالإضافة إلى إعادة تدوير المجلات والورق.

6. المحافظة على الخزائن نظيفة

 خزانة الملابس مليئة بالألياف الدقيقة من الملابس والمناشف والفراش، وفي كل مرة يُفتح فيها الباب تحدث تغيرات في ضغط الهواء مما يجعل الألياف والغبار تتطاير من أقمشة الملابس والمنسوجات وتسقط في قاع الدولاب أو على الأرض، وللتقليل من الغبار بنسبة كبيرة توجد بعض الأمور التي يمكن اتباعها:

  • تعليق الملابس بشكل مرتب بدلًا من طيها وتكديسها فوق بعضها.
  • كنس قاع الخزانة بالمكنسة الكهربائية بانتظام لتقليل كمية الغبار الموجودة فيها.
  • تخزين الملابس الصيفية في فصل الشتاء والعكس، وذلك بدلًا من تركها مكشوفة إلى أن يحين الموسم الذي يليه، ويفضل تخزينها في صناديق أو حقائب بلاستيكية شفافة للتمكن من معرفة مكان كل قطعة.

7. سدّ الشقوق

إن الكثير من الغبار يدخل إلى المنزل من الخارج عبر النوافذ والأبواب وفتحات التهوية، لذلك من الضروري الحرص على إبقاء تلك المنافذ مغلقة مع الاكتفاء بتهوية المنزل لندة نصف ساعة، ويمكن استخدام مادة عازلة لسدّ الشقوق حول الأبواب والنوافذ، وتكمن أهمية ذلك في تقليل الغبار الداخل إلى جانب تقليل استهلاك أجهزة التدفئة والتكييف؛ وذلك بتسريع التدفئة أو التبريد بعد سد الشقوق.   

المصدر
wikihowfamilyhandymanhousewifehowtosaircomechanical
الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق